المنظومة الرحمانية في الأسباب الشرعية المتعلقة بالطريقة الخلوتية

 

 

 

الكتاب عبارة عن منظومة شعرية تعليمية في علم السير والسلوك إلى الله ملك الملوك، من نظم الأستاذ المربي سيدي عبد الرحمن باش تارزي (ت1221هـ/1806م) الموسومة ب: "المنظومة الرحمانية"، نسبة إلى الطريقة الخلوتية الرحمانية التي أسسها العالم الرباني والولي الكامل مجدد القرن سيدي محمد بن عبد الرحمن القشطولي الزواوي الأزهري الإدريسي الحسني أستاذ الناظم. قام العلامة عبد الحميد بن بن باديس، بطلب من حفيد الناظم شيخ الزاوية الخلوتية الرحمانية آنذاك سيدي محمود بن محمد بن محمود بن عبد الرحمن باش تارزي، بتصحيح طبعتها الثانية عام 1341هـ (1923م) بمطبعة النجاح بقسنطينة وختمها بنص تعريفي وتقريظي قصير. فارتأينا إعادة طبعها كما هي مع بعض الضبط والتصحيح بإيعاز من بعض الإخوان وبإذن خاص من شيخ الزاوية الحالي سيدي محمد الشريف باش تارزي، تلبية لذوق عشاق الطبعات القديمة وتذكرة للمتيقظين، مشيرين في ذلك إلى صلة علم التصوف الصافي بالعلم الشرعي والعلماء.
وتأتي هذه المنظومة ضمن أدبيات علماء الطرق الصوفية الثرية في هذا العلم الإختصاصي بالراغبين ((في سلوك الطريق ومنازل أهل التحقيق)). ومن مؤلفات المتأخرين في هذا العلم المنتشرة في مكتبات الزوايا الرحمانية وغيرها في بلادنا، كتاب "السير والسلوك إلى ملك الملوك" لقاسم بن صلاح الدين الخاني (ت 1109هـ) وكتاب "تحفة السالكين ودلالة السائرين لمنهاج المقربين" لمحمد المنير السمنودي (ت 1199هـ). وهي مؤلفات نثرية تتميز عنها "المنظومة الرحمانية" بالجمع بين رصانة المادة العلمية وجمال الأسلوب الشعري المفعم بما يسميه أبناء هذا الفن ب: "السرِ"، وهو -في أكثر مظاهره وتجلياته إتاحة- ذلك الاحساس الجذاب والتأثير الأخاذ الذي ينتاب قارئها أو منشدها من أول وهلة. وقد شرحها ابن الناظم سيدي مصطفى بن عبد الرحمن باش تارزي (ت 1252هـ/1836م) شرحا بلغ فيه الأوج في حسن التأليف والإلمام بالمعاني السامية لهذا العلم الشرعي الشريف.